ملخص الدرس: الاتحاد الأوربي: إمكانياته ومكانته الاقتصادية في العالم

رقم الدرس: 4

الكتاب المدرسي: منار الاجتماعيات

إعداد الأستاذ: إسماعيل البقالي


الاتحاد الأوربي: إمكانياته ومكانته الاقتصادية في العالم

مقدمة:

يعتبر الإتحاد الأوربي نموذجا متميزا لأهم التكتلات الجهوية المعاصرة. فما هي مراحل تأسيسه؟ وما مؤهلاته؟ وما هي مكانته الاقتصادية في العالم؟ وما المشاكل التي يواجهها؟

1-مراحل تأسيس الاتحاد الأوربي، ومؤهلاته

1-1-مراحل تأسيس الاتحاد الأوربي

السنوات

البلدان المنضمة

عددها

الإسم

 

 

 

 

2-1-المؤهلات الطبيعية والبشرية للإتحاد الأوربي

- مؤهلات طبيعية ملائمة: الأراضي صالحة للزراعة، مناخ معتدل عموما وتساقطات كافية، غطاء نباتي دائم. تنوع الموارد الطبيعية من مصادر الطاقة والمعادن.

- تأهيل العنصر البشري: تخصيص دول الاتحاد نسبة مهمة من الناتج الداخي الخام للبحث العلمي مما أدى إلى ارتفاع عدد الباحثين داخل المجموعة.

2-المكانة الاقتصادية للإتحاد الأوربي بالعالم

القطاع

المكانة العالمية

العوامل المفسرة

الفلاحة

ثاني مصدر وأول مستورد فلاحي في العالم  

الظروف الطبيعية الملائمة – استعمال التقنيات الحديثة  – السياسة الفلاحية المشتركة  

الصناعة

الأول عالميا في الناتج الداخلي الصناعي، ثاني منتج للسيارات  

التأهيل البشري – التكتل الجهوي – التنظيم الرأسمالي...  

التجارة

أول مصدر ومستورد في العالم. [على التوالي: 14.7% و16.7 % من الصادرات والواردات العالمية]

  - ارتفاع الإنتاج الفلاحي والصناعي – كثافة شبكة المواصلات والاتصالات – اتساع السوق الداخلية


3-بعض مشاكل الاتحاد الأوربي

- ارتفاع نسبة الشيخوخة بسبب ضعف نسبة التزايد الطبيعي،مما يؤدي إلى ازدياد نسبة الإعالة.

- تفاوت مستوى النمو الاقتصادي بين دول الشمال ودول الجنوب والشرق.

- التفاوت الاقتصادي بين منطقة وأخرى داخل البلد الواحد (مثل: إسبانيا، البرتغال، إيطاليا...).

خاتمة:

للإتحاد الأوربي مكانة وازنة في الاقتصاد العالمي حققها بفضل تكتله الجهوي واستثمار إمكانياته، وهو اليوم قوة عالمية منافسة يسير نحو الاندماج الشامل.